• أهلا وسهلا بكم في موقع بلدية عيناثا
  • لمراسلاتكم للموقع و استفساراتكم و اقتراحاتكم:info@ainatha.org
الاكتئاب | نصائح لعلاج المشاكل النفسية 23/6/2017

Share

الاكتئاب هو إحدى الحالات المرتبطة بالقلق بشكل وثيق. ويمكن القول إن الاكتئاب هو حالة تعبر عن الخوف من الحياة، والذي يمكن أن يتحول ـ في الحالات الحادة ـ إلى شعور كامل بالعجز بالنسبة للشخص الذي يعاني منه.

وفى هذا الإطار، يمكن التمييز بين نوعين من أنواع الاكتئاب:

• الاكتئاب الخارجي (أسباب خارجية).
• الاكتئاب الداخلي (أسباب داخلية).

إن كنت تعاني من الاكتئاب الخارجي ؛ فهذا يعني أن هناك حدثاً خارجياً هو الذي سبب لك هذا الاكتئاب مثل: وفاة حبيب، أو الإخفاق في اجتياز أحد الاختبارات المهمة، أو اكتشاف أن والديك يسعيان للطلاق وهكذا. إن مثل هذه الأحداث التي تسبب الأزمات يمكن أن تكون قد حدثت مؤخراً، أو قديماً في سن الطفولة. وهذا النوع من الاكتئاب ذي المسببات الخارجية يستجيب للعلاج استجابة جيدة. أما الاكتئاب الداخلي، فهو يرجع إلى أسباب ليس لها علاقة واضحة بأية مجريات خارجية تثير في الشخص الشعور بالكآبة. وفي مثل هذه الحالة، يفترض أن يكون هناك بعض العوامل البيولوجية التي تقف وراء الاكتئاب. وقد أثبت البحث أن انخفاض ناقلات الرسائل العصبية والتي تعرف باسم ” النوريبينيفرين ” في العقل هي المسئولة عن ذلك على الرغم من أن مسببات انخفاض معدلاتها لم تُكتشف بعد بشكل واضح. أما مريض الاكتئاب الداخلي فهو يخضع عادة للعلاج عن طريق العقاقير، على الرغم من أن العلاج بالتحليل النفسي يمكن أن يسهم في العلاج أيضاً. ومن خلال خبرتي ؛ أستطيع القول بأن أفضل الطرق لعلاج هذا النوع من الاكتئاب تكون من خلال علم ” الصحة الحركية “.

من الممكن تطبيق الصحة الحركية لمعالجة المشاكل الجسمانية والنفسية، وهي مبادئ تستخدم اختبارات عضلية بسيطة للكشف عن الضغوط التي أصابت نظام الطاقة الخاص بالشخص وبما أن يتم التعرف على الضغوط ؛ يحدد المعالج الحركي عدة نقاط للعلاج عن طريق الوخز بالإبر لإعادة التوازن إلى الجسم. بحيث ينجح في معافاة نفسه. وفي أوقات أخرى ؛ قد يعمد المعالج إلى استخدام المغناطيس بوضعه على مناطق متفرقة من الجسم لمساعدته على تخطي الاضطراب المغناطيسي الكهربي في نظام الجسم.

ويعتبر الاكتئاب أو الشعور بانخفاض المعنويات إحدى الحالات التي تصيبنا جميعاً في وقت أو آخر في حياتنا. وقد يفرض علينا ذلك القيام بأشياء لا نستمتع بها مما يسبب انخفاضاً في الحالة المزاجية. فقد يكون لشخص ما ـ مثلاً ـ تأثير سلبى على حالتنا المزاجية، وقد يؤدي الطقس الغائم إلى شعورنا بالضيق، أو قد نشعر أننا مكبلين بالأعباء، وقد نشعر بالاكتئاب لأننا نعجز عن رؤية، أو وضع حد لهذا العبء الذي يفوق طاقتنا. يمكن أيضاً أن نشعر بالاكتئاب، نتيجة للافتقار إلى الاعتزاز بالذات النابع من بعض الأحداث التي وقعت لنا في الطفولة، وفي هذه الحالة يكون من الأمور الأساسية التعرف على هذه الأسباب وتبينها من خلال الاستعانة بالمساعدة المتخصصة من قبل أحد الاستشاريين الكفء.

إن معظمنا سوف يكون قادراً على التخلص من هذه الكآبة بعد فترة من الوقت، إما من خلال إحكام قبضتنا على الموقف الذي يسبب لنا الاكتئاب، أو من خلال إيجاد طرق لحل الموقف لصالحنا، بحيث ترتفع حالتنا المزاجية مرة أخرى. أما إذا عجزنا عن وضع حد لهذا الوضع أو علاجه ؛ فقد يتحول الاكتئاب إلى حالة مرضية مزمنة ملازمة لعقولنا.

عندما تشعر بالاكتئاب ؛ فسوف تتعرض على الأرجح إلى بعض، أو كل الأعراض التالية:

• البكاء.
• فقدان روح المرح والدعابة.
• الأرق.
• التفكير السلبي.
• الإفراط في تناول الطعام، أو فقدان الشهية كلية.
• تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على سكريات.
• الشعور بالتعب.
• اليأس.
• الضغوط التي تسببها الأنشطة اليومية.
• القلق.
• الغضب.
• استعراض أحداث الماضي بشكل مستمر.
• العجز.
• عدم تحمل المسئولية.
• فتور الهمة.

إن القلق، وفتور الهمة، والإفراط في تناول الطعام، أو فقدان الشهية كلية، أمور تستنفد كل مخزون الطاقة في الجسم حتى تفرغ الشخص تماما من أية طاقة ؛ ومن ثم يتحول الإنهاك الناجم من ذلك إلى شعور ملازم في كل المهام التي يقوم بها الشخص على أساس يومي مما يكبله بالضغوط، ويزيد من شعوره بالإنهاك المفرط، واليأس.

إن الاكتئاب يمكن أن ينتج عن شيء قد حدث في الماضي. قد تقود الأحداث التي تتفجر نتيجة شعور قوي بالذنب، أو عدم الملاءمة يمكن أن تقود عقلية الضحية، حيث تشعر بالعجز أمام كل ما يحدث من حولها حتى أمام الأشياء العادية للغاية (وهو الأمر الذى لا يجب أن يحدث). لقد كان يملى عليك في الماضي ما يجب قوله وعمله ؛ لذا فأنت تشعر الآن بأنك عاجز عن التفكير، والتصرف من تلقاء نفسك. والنتيجة هي أن الشيء الوحيد الذي يدور في عقلك هو التعليقات السلبية للآخرين عنك، وقد يؤدى بك ذلك أيضاً إلى أن تظل ملازماً لفراشك طوال اليوم.

إن كان هناك آخرون كانوا يديرون شئون حياتك في الماضي ؛ فقد يصعب عليك للغاية أن تتحمل أية مسئولية في وقت لاحق في حياتك، وسوف تفتقد ببساطة إلى كيفية فعل ذلك لأنك لم تتمرس عليه. في مثل هذه الحالة، سوف تشعر على الأرجح باستحالة نجاحك في التعامل مع العالم من حولك، واتخاذ قراراتك بنفسك. هناك بعض المرضى الذين يعجزون عن النوم ليلاً ويقضون معظم أوقات النهار داخل غرفهم ؛ منقطعين عن العالم الخارجي ؛ في حالة استسلام للنوم. إن هذه آلية من آليات الدفاع الداخلي عن النفس أمام التهديدات التي يتصور المريض أن العالم الخارجي يفرضها عليه ـ إن بقيت نائماً ؛ فلن أكون مطالباً بمواجهة الحياة.

وقد يكون أحد مظاهر الاكتئاب الغضب. إن كنت قد قضيت وقتاً طويلاً في بيئة تتعرض فيها للانتقاد، أو التجاهل، أو سوء المعاملة سواء في مرحلة الطفولة، أو في وقت لاحق في حياتك ؛ فهذا يعني أنك تعاني من جرح داخل نفسك، وسوف يُنكأ هذا الجرح الداخلي عندما تتعرض للانتقاد ؛ غير أن الشخص عادة ما يحمل هذا الجرح طوال مرحلة الحياة حتى بعد تغير الأوضاع والظروف، وبعد تحرره من تلك البيئة المدمرة. أما إحدى الإشارات التي تؤكد استمرار المعاناة النفسية فهي مراجعة الأحداث التي كانت تقع، واستمرار الشعور بالغضب حيالها. عندما يلازمك هذا الشعور بالألم ويبقى ملازماً لك، فإنك تشرع في اكتساب نوع من أنواع الحساسية ضد الألم، وقد تنمو بداخلك بعض المشاعر العدوانية ليس فقط تجاه من تسبب في إيلامك، ولكن أيضاً تجاه الأشخاص المحيطين بك. إن مشاعر الغضب والاستياء تنمو بالداخل وتفرغ شحنتها عادة في الأصدقاء والأقارب ممن ليست لهم أية علاقة بالسبب الأصلي الذي أصاب الشخص بهذا الجرح.

قد يتحول الاكتئاب إلى مشكلة خطيرة، وإن كنت تشعر بأن حالتك لا يمكن أن تتحسن من خلال طرق العلاج الذاتية ؛ فأنت إذاً بحاجة إلى طلب المساعدة المتخصصة. ولكن يبقى ـ على الرغم من ذلك ـ الكثير الذي يمكنك عمله لكي تساعد نفسك على التعافي، وتصبح أكثر استقراراً، وإيجابية.

التأكيدات

– بدأت أتعلم كيفية المشاركة في العالم من حولي شيئاً فشيئاً.

– أنا شخص مهم. سعادتي من الأمور المهمة، وهي قابلة للتحقيق.

– يمكنني أن أفعل شيئاً بسيطاً على أساس يومي، مما سوف يساعدني على أن أصبح قوياً.

النص

لقد بدأت أغير من مجال تركيزي تدريجياً لكي أتحول من التركيز على ما يجري بداخلي إلى التركيز على العالم الخارجي. بدأت أرى الأشياء من حولي من خلال حس جديد يتسم بالهدوء والاهتمام. بدأت أفهم أن حياتي لن تكون لها غاية إلا عندما أمنحها هذه الغاية بنفسي. بدأت أفعل بعض الأشياء البسيطة ؛ لأنني أستحق ذلك. أنا أجلس في راحة لأنني أستحق ذلك. أعد لنفسي شراباً ساخناً لأنني أستحق ذلك. أنا مهم شأني شأن أي شخص آخر، بغض النظر عما دأب الناس على قوله عني. أنا لست أقل أهمية من أي شخص آخر بغض النظر عن الطريقة التي كان يعاملني بها الناس في الماضي. لقد بدأت حياتي تتغير إلى الأفضل شيئاً فشيئاً. ليس هناك ضير في أن أجد صعوبة في أداء بعض الأشياء وفي نفس الوقت أحتفظ بكرامتي. من اليوم فصاعداً ؛ سوف أعامل نفسي بعناية واهتمام، لأنني لست أقل أهمية من أي شخص آخر. أنا كائن حي، وأنا أعامل نفسي ككائن حي. أنا مهم، وسلامتي، وسعادتي، من الأمور التي تستحق أن أناضل من أجلها.

السيناريو

تصور كيف ستبدو لك المشاعر التالية: السعادة، والسرور، والإشباع، والنشوة، والانشراح، والبهجة. راقب كل كلمة على حدة، ثم أغمض عينيك، وفكِّر في مشاعرك. كرر هذا التمرين ثلاث مرات يومياً.

نصائح وحيل

1. إن كنت تعاني من اكتئاب حاد ؛ فأنت بحاجة لاستشارة طبيب أو معالج نفسي، أو كليهما، واستخدم هذا الكتاب كطريقة مساندة تكميلية بينما تتلقى العلاج الطبي.

2. عندما تضبط نفسك متلبساً بالتفكير في نفسك بطريقة متدنية، قوِّم أفكارك في الحال بإعادة صياغتها. فعلى سبيل المثال: إن كنت تفكر في نفسك قائلاً: ” أنا عديم القيمة ! “، غيِّر العبارة لتكون: ” أشعر بحزن بالغ الآن، ولكن مازال بوسعي أن أفعل شيئاً ما لنفسي في الحال “.

3. اترك المنزل لمدة عشر دقائق على الأقل مرة واحدة يومياً ؛ حتى إن لم يكن هناك حاجة تقتضي الخروج. إن الانتقال من مكان إلى آخر يحرك جسدك برفق، وهو أمر له تأثير إيجابي على حالتك المزاجية.

4. تعمد التحدث مع شخص ما، وأنت خارج المنزل. إن مجرد إلقاء التحية، أو أي حديث مختصر سوف يفي بالغرض.

5. امنح جسدك بعض المساندة أثناء شعورك بالاكتئاب. إن المعالجة المثلية قد تمنحك بعض أنواع العلاج التي تساعد جسدك وعقلك.

6. هناك عنصر غذائي مهم سوف يساعدك على كسر حدة الاكتئاب وهو ” التريبتوفان ” وهو أحد الأحماض الأمينية الأساسية المكونة للبروتين وبدون وجود نسبة كافية من ” التريبتوفان ” ؛ يعجز المخ عن إنتاج ما يكفى من ” السيروتونين ” وهو إحدى ناقلات الرسائل العصبية التي تشعرك بأنك في حالة جيدة. ويتوافر ” التريبتوفان ” في اللبن المجفف منزوع الدسم، واللحم البقري، والجبن، وبذور اليقطين، الطيور، والكاجو، والفول السوداني، والحبوب، والرنجة، والبيض.



عودة الى القائمة